14 August, 2009

نفقدهـــا أحيانــــًا


للكلام أيضًا شهية نفقدها أحيانًا
هل الشهية عملية عشوائية ؟
هل من شيء ما يحرك الشهية للكتابة و الكلام .. أم أنهما منفصلان؟
هل وجود أذن يقتضي وجود لسان بالضروره ؟ أم يمكن لكل منهما أن يأتي في ميعاد منفصل علي ذات الطاولة!؟
بين الكلمة و كتابتها فعل
و بين الكلمة و النطق بها قرار
ففي أي دائرة منهما أقع بصمتي؟
أم أنني علي نقطة تماس بين كلتا الدائرتين أحاول الإفلات من زاوية الحيرة؟
بطء أم تباطؤ
حذر أم خوف
صمت أم عدم رغبة في الكلام
خيط رفيع بين الأشياء و نقائضها
نحن فقط من يمكننا التساؤل لنبحث عن إجابة .. فمن أين أجد أسئلة لإجاباتي؟
قلم متردد .. بين كلمة و الأخري حفر حبرية .. يتحايل علي الحقيقة .. و أتحايل علي تحايله بتصديقي لكذبه بلفظ يتحايل علي الجملة لنقطة في آخر السطر
بين المفهوم و المتعارف عليه دومًا يجزم عقلي بالشك في منطقة الشك ذاتها .. فبدلاً من أن يصبح التساؤل في المناطق المشبوهة بين الأشياء و نقائضها .. يصبح الشك في وجود هذه المنطقة من الأساس .. محاولة جيدة لتفادي الشك ذاته لاحقًا!ء
أقع بين أحرف الجزم و أفعال الشك .. بين جملة منفية لأسباب و جملة "توشك" علي الانتهاء .. حتي كدت أجزم أن الحقيقة لا تحتاج لأسباب .. لأن الأشياء و نقائضها حد التطرف لهما نفس المظهر .. إذًا فالحقيقة كالطلاسم .. و بعض الطلاسم حقيقة
نحن دومًا نقع بين قرار و فعل .. يسبقهما فكرة موجودة من الأصل .. و لكن رغبتك في وجودها لم تكن موجوده قبل تواجدها
محاولة فك طلاسم الحقيقة هي أم محاولة إكتشاف الحقيقة من الطلاسم؟
أما هما وجهان لعملة واحده ؟ إذًا فأحيانًا .. يصبح التفكير نقمة
و يصبح التفكير أيضًا في فكرة كهذه نقمة
فهي كالدوامة دوائر داخل بعضها محاولة لوجود دائرة تنتهي عند نقطة مركز .. فأين ستستقر أفكارك ؟ هل تعرف؟
كلما كانت المسافة أضيق بين الدائرتين كلما كان القرار أصعب و الفعل مستحيلاً .. إذًا فباتساع دائرة الشك يصبح الاختيار أكثر أمانًا لأن النسبة لا تتغير .. في حين الإحساس بالأمان في وجود وفرة في الاختيارات ..
أليس الموضوع أكثر تعقيدًا مما قد يتخيل البعض ؟
فالحل ليس في القرار وحده .. و لا الفعل و إنما في وجود حرية لكل منهما
مساحة يمكنني الكتابة فيها .. مساحة تتسع لأفكار حديثة التكوين
.. حتي لا أفقدها أحيانًا 

13 comments:

  1. افتقدت القراءة لكِ طويلا .. في حين لم استطع يوما ان اتخلص من تعقيدات دوائر المنطق ومتاهات الشك واليقين .. الى ان أتيتي وكشفتي بقلمك عن بعض من غموض وتعقيدات القول والفعل والتفكير
    هل الشهية عملية عشوائية ؟ لا شيء عشوائي وان بدا خلاف ذلك
    الكثير من المترابطات في اذهاننا قد تكون صلاتها وهمية .. فقط نحن نحتاج الى بعض الحرية .. حينها لا داعي لان نفقد شيئا على الاطلاق

    من الآخر ومن غير فلسفة .. تسلم دماغك يا ياسمينة

    ReplyDelete
  2. ما شاءالله
    الفكرة رائعه وأسلوب الصياغه أروع

    سعدت بوجودي هنا
    :)

    كل سنة وانتي طيبة
    Lyssa

    ReplyDelete
  3. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    :)

    ربمايكون لي عوده اخرى

    تحياتي
    الى اللقاء

    ReplyDelete
  4. عزيزتى

    نفقد شهيتنا عن الكلام

    عندما نكرره

    عندما لا يستجيب لنا الاخر

    عندما نجد ما يفهم ما نقولة ونتعب من كتر مت قابلنا من الذين لا يفهموننا

    تحياتى

    سلام

    ReplyDelete
  5. استمتعت بالقراءة
    يكفيني هذا كواجب للضيافة
    متألقة بشكل لافت للنظر يا ياسمين

    ReplyDelete
  6. تمام ..

    حتى يكون هناك مساحة تتسع لأفكار حديثة التكوين يمكن كتابتها

    :)

    ReplyDelete
  7. كل سنة وانتى طيبة

    ReplyDelete
  8. وكانت إذا إشتهت الكتابة كتبت كسائس ماهر يروض حصانا جامحا بنجاح

    ReplyDelete
  9. ده إحنا بنفقدها خالص بقى موش أحياناً !

    ReplyDelete
  10. بجد بجد مبسوط جداااا انك كتبتى من جديد وكالعادة موضوع جميل وسلس من شخصية انا بعشقها
    بجد موضوع ولينك جميل بجد
    كل سنة وانتى بخير
    تحياتى

    ReplyDelete
  11. أنا سعيد جدا بزيارة مدونتك
    لا يوجد عندي تعليق مناسب الا هاااايل
    :)

    ReplyDelete
  12. كمان فيه سوسة واقف على ورقة الشجر

    بيقولوا عليها أم العيد

    ReplyDelete
  13. احنا بنكتب عشان نستخبى وسط الورق وننسى جرحنا فى جرة قلم


    .....
    تخيلى انا كنت بزور مدونتك القديمه ومأخدتش بالى ابدا انك نقلتى لمدونه جديده

    على العموم مبروك

    ورمضان كريم عليكى دايما

    ReplyDelete