15 May, 2011

أوقعتني

خاله كانت محتملة

أنا التي رأيتك .. أنا الوحيدة
ذات اسم أمي
بعمر الستة أشهر تركتِ كل شيء
لم يأبه احد بك
و لن
لماذا أنا؟
وكأنني أنظر في مرآه
بعد بحث
أجد كل شيء معك
حتى الكتب الصغيرة .. متناهية الصغر
إدماننا
ملابسك الخفيفة
نظرتك البريئة
الشبه الذي بيننا
كيف أنني هكذا
بعدها .. أكون
لا اقدر أن امنع نفسي من سؤال
لو .. 
لو أنكِ هنا
معي
لو ..
لو كنتِ قد عشت
فأكف عن السؤال الصعب
لأسأل .. لماذا؟
لماذا رأيتك؟
لماذا تحولتُ إلي أنا أخرى من بعد لقائك؟
كيف؟
كيف أحببتني هكذا؟
كما قلتِ؟
...

هلا زرتني مجددًا في المنام؟!

------------

أوقعتني*

إعشقيــــــه ..!
أوقعتني حتي أني همت في بحر الأماني
:
و التقينا و حكينا عني عنه عن حياة أتعبته
عن تفاصيل حميمة قربتني قربته

أتراها مثلما .. أوقعتني
أوقعته؟!

------

بعد التحميض**
ملعونة الروح
اللي بتسكن
تربة جوفك ..
--دون إستئذان--
تفضل تحتلك
تتسرسب
زي السرطان


------

صمت؟
مستنيه يرد؟
علي فكرة ..
مش هيرد
نجيب بيقول:
هل يعني الصمت سوى الصمت؟
أيوة .. يعني كتير
كتير أوي
انتظار
سرحان
وجع
سؤال
نفس
قرار
حدوتة مش عارفه تحكيها
و حاجات عارفاها
بس أصلِك متعودتيش
تحكي!
اتعودتي دايمًا..
ع الصمت

-------

بس .. كفاية كده



*شِباك، تامر أبو غزالة (شعر/ قيس بن الملوح)
** بعد التحميض (شعر/يحيى قدري)

No comments:

Post a Comment