27 May, 2011

فإنك بأعيننا


"وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ .. فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا"

---------

"حالة القرب من ربنا من باب الارتباط .. مش من باب الالتزام .. حاله نادره"
"ربنا بيطبطب علينا .. و أنا ما صدقت ربنا طبطب عليا"

كان ردها علي سؤال صديق .. أراد أن يخبرها "كلمت مامتها!" ..
"نعم؟ إزاي يعني؟"
"آه و هسافر ف وسط الامتحانات عشان اقابلها!"
"ربنا يوفقكوا .. أنا مبسوطالكوا جدًا"

---------

تعرف هي جيدًا أن الله رحيم جميل كريم .. 

فتراها جلية في العقل تتردد "و اصبر لحكم ربك فإنك بأعيننا" .. !

و تجذبها جمله "حتى الساعة المتوقفه فهي صحيحة مرتين في اليوم!"

---------

لا تحب الاحتفال بيوم مولدها .. و لكنها تشعر انها هذا العام ستحتفل!

برغم كل ما يحدث تعرف أنها ستحتفل!

فتأتيها دعوة لحفل و دعوة للخروج مع صديقات استوحشوها و هي قد فكرت من قبل الخروج مع صديقة في هذا اليوم .. لأنهما وُلدا في ذات اليوم!

يتردد سؤال بعقلها .. لا تعرف كيف تجيب عليه .. فتحتار .. إلي أن تقطع كل حبال الحيرة بسكين الروح .. لن تفعل ما لا تشعر أنه يتسق مع الروح! .. حتى و إن لم تقتنع هي ذاتها!

لن تفعل سوى ما يساعدها دومًا علي الحفاظ علي ذاك الارتباط الذي أتاها في وقته!

----------

تتردد الأخبار كثيرًا في منزلها و لا تهتم .. و لكن لا تعرف لماذا الآن .. تأتي أختها لتخبر امها أن "مروة أخت أمل جابت عمر"!

فلا تسمعها بوضوح حتي تسألهم .. فتكرر "جابت عمر!"

فتبتسم! ..

---------

هي لا تسير وراء العلامات هذه المرة .. هي تعرف جيدًا أنها في رفقة من لا تغفل عينه عنها و لا تنام! هي تعرف أنها بأعينه .. فسيلقي بالعلامات في طريقها للفهم .. أو للحلم .. أو لتوقد شمعة في محراب قلبها .. و تصبر لحكم ربها

"ربنا يبفضل يدينا أمل .. مش شرط عشان يبقي فيه حاجه ف الاخر .. بس عشان نفضل عارفين ان هو اللي بيدينا الحاجه دي ف الاخر مش الأمل!"

"الله يحبنا .. الله يهدينا إلي البدايات و يفتح لنا الأبواب لنعبر!"

1 comment:

  1. الحسد هنا مباح؟
    ليفتح لكِ الله أبواب الخير والسلام جميعًا

    ReplyDelete