24 November, 2011

شكرًا عشان يبقي عندي حاجه اقراها و ابتسم


بقالي من بعد يوم الجمعه و انا عاوزه أقول شكرًا لناس كتير أوي


شكرًا لنوران .. اللي خلتني طلعت عندها أشوف الميدان لأول مره و الاحداث حيه من البلكونه .. و أنا كنت محبوسه قبل كده ف ثورة يناير



شكرًا لهبه و ساره و نهى اللي قضيت معاهم يوم عمري ما هنساه أبدًا و إحنا بنشتري حاجات للميدان و المستشفيات


شكرًا لمحمود اللي لما قولت علي تويتر محتاجه عربيتين بكره .. لقيته تاني يوم الصبح بيكلمني و يقولي انه طول اليوم مفضيه لمشاوير التحرير و لفينا جبنا حاجات كتير جدًا و كنا بنودي للميدان و نرجع نجيب حاجات تانيه


شكرًا للولد اللي معرفوش و كنت واقفه بدور علي أحمد إيهاب ف الميدان و لقيته بيقولي شكلك تعبانه محتاجه حاجه؟!



شكرًا لنسمه و سيف اللي بشوفهم دايمًا في أوقات حلوة أوي رغم اننا متقابلناش غير مره أو اتنين بس بره الميدان



شكرًا لتسنيم اللي راحت الكليه و لمت تبرعات و جت يوم المسيره فضلت بتساعد و تلم تبرعات لحد ما بقي لازم تروح



شكرًا للبنات اللي من سياسة و اقتصاد و معرفهمش و لما شافونا بنعمل سندوتشات الصبح جم و قالولنا عاوزين مساعده؟


شكرًا لد. هبه أوي أوي .. علي حاجات كتير مش هعرف أجمعها أبدًا


شكرًا للراجل اللي بنشتري من عنده المستلزمات الطبيه .. لما الفلوس خلصت و كنا بنفكر نقلل حاجات و كنا بنفكر نرجع الميدان نجيب فلوس تاني .. راح مدينا جهاز قياس ضغط ببلاش .. ده غير انه أصلا كل ما نشتري حاجه كان بيقللنا ف سعرها


شكرًا للناس اللي معرفهمش و مش فاكره أغلب أساميهم بس فاكره الاهتمام ف صوتهم .. لما بيطلبوا يتبرعوا بأي حاجه


شكرًا للست السورية اللي كانت واقفه مستنيه في الشارع مجموعة بنات مرتبين تجميع تبرعات للتحرير .. راحت متبرعالنا احنا كمان لما عرفت اننا برضه بنلم تبرعات!


شكرًا لمريم و أميرة .. علي حاجات كتير أوي

شكرًا لدعاء اللي كانت مروحه و لما شافتني بنزل حاجات م العربيه جت تساعدني و تشيل معايا و تجري معايا عشان نلحق الناس اللي لسه جايه بحاجات للميدان


شكرًا لصاحب عربية الفول بره الميدان .. اللي لما العيش خلص و اكتشفنا اننا مجيبناش يكفي .. باعلنا نص العيش اللي بيعمل بيه سندوتشات ووفر علينا وقت و مجهود كتير


شكرًا للولاد اللي مش عارفاهم اللي لما قولت علي تويتر اني فيه أرقام بتضايقني و مش فايقه أهزق حد .. بعدها بربع ساعه الموبايل بطل رن


شكرًا للمصريين بره مصر .. إحساسهم بالثورة مختلف أوي .. بيبقوا حاسين بالعجز عن المشاركه و بيبقوا عاوزين يعملولنا أي حاجه .. بجد شكرًا أوي مكالماتهم بتحسسني قد إيه المصريين جدعان


شكرًا لجوجو اللي كلمتني انهارده و خلت يومي جميل


شكرًا ليمني اللي أول ما شافتني بالصدفه قالتلي اعملّك إيه؟


شكرًا أوي أوي لولاء علي سؤالها المستمر عليا دايمًا و اهتمامها إني آكل و أنام كل يوم .. و لما بتشوفني بحسها بتاخد بالها مني أوي :)


شكرًا لأحمد كمال إنه أخد لي حقي انهارده من البنت اللي كانت بتشتمني وصاحبتها كانت هتضربني عشان بنظم مسيره و عشان هي مقتنعه إن "القاتل و المقتول" في النار علي أساس ان المتظاهرين معاهم كلاشينكوف


شكرًا لأحمد مهنى اللي قاللي ولا يهمك


شكرًا أوي أوي لنورهان .. علي وقفتها معايا انهارده طول اليوم .. حسيت إني مسنوده


شكرًا لجهاد اللي عملت مسيره للبنات للتحرير .. كنت مبسوطه بيها أوي و انا شايفاها بتهتف


شكرًا لموظف إدارة عمارة د. هبه اللي شحن لي الموبايل .. و شكرًا للولد اللي معرفوش اللي اداني موبايله أتكلم منه لما فودافون و اتصالات كانت مش بتجمع في الميدان


شكرًا لنوران .. اللي اشتغلت في الميدان لحد ما تعبت جدًا و بقيت لما بسأل عليها يقولولي بتريح


شكرًا للولد اللي معرفوش اللي رش لنا كلينيل انا و هبه لما فضلنا نكح في محمد محمود و كنا دايخين


شكرًا للدكتور اللي فضل يقولي اقعدي اقعدي لما كنت بنط من فوق السور لجوه المستشفي عشان الحق أركب المترو عشان مش قادره استحمل الغاز و فكرني عندي اختناق لحد ما قولتله انا مش جايه من جوه .. وشكرًا لكل الدكاتره اللي ماليين الميدان


شكرًا لكل واحد في الكليه نزل المسيرة .. حسسوني قد ايه الكليه لسه فيها ناس قادره تعترض علي الظلم


شكرًا للبنت اللي كلمتنا عشان جايبه تلاجة دم من بني سويف للتحرير


شكرًا لصابر اللي جمع ناس يتبرعوا بالدم و جمع تبرعات للتحرير


شكرًا لاحمد إيهاب اللي بيحاول يجيب الفنتولين اللي محتاجينه في المستشفي الميداني و مش لاقيينه


شكرًا للراجل اللي أول ما دخلت العبد و مسكت المشبك علي طول قال للراجل اللي جنبه اعملي بون علي طول


شكرًا لمصطفي و مجدي اللي ودوا صناديق الزباله للتحرير


شكرًا للراجل اللي لما شافنا بنشتري حاجات للتحرير من السوبر ماركت دخل جاب علب لبن كتير اوي و إداهالنا و إحنا خارجين


شكرًا لإيناس أختي عشان كل ما تعرف ان فيه قلق ف البيت تكلمني عشان اروح :)


شكرًا لضياء اللي اتصل بيا الصبح و عتب عليا ف معلومتين نشرتهم من غير ما اتاكد منهم


شكرًا لناس .. لازم أشكرهم على وجودهم ف حياتي


شكرًا لميدان التحرير اللي ساعات بمشي فيه ببقي حاسه إني هعيط من الحب و الفرحه و الحزن


شكرًا لسواق التاكسي انهارده لما عرف اني رايحه الميدان قعد يقولي لأ متروحيش .. و لما قولتله اني بعيده عن الضرب و البنات بتنضف الميدان و بتساعد المستشفيات .. قالي لأ كده روحي و ربنا يوفقكم


شكرًا لبياع الجزم عشان اشتريت كوتشي الميدان في أقل من خمس دقايق


شكرًا لمكالمه فرقت معايا أوي


شكرًا لكل اللي اتبرع حتى لو بأقل حاجه


و شكرًا للي قاللي كل يوم بالتليفون كلميني لو محتاجين حاجه


شكرًا لاحمد حراره .. و الشكر ميكفيش


شكرًا للناس اللي باتت ف البرد


شكرًا للميدان اللي جمعنا


شكرًا لربنا على الثورة .. أجمل وقت تحس انك عاوز توقف الزمن عنده و تحس بالسعاده

09 November, 2011

Welcome November ..

فقط لأنني يجب أن اتذكر هذه اللحظه .. لأنني لا ألتزم بوعودي تجاه أوراقي عادة .. يكفي أن أرحب بنوفمبر .. و بالشتاء

و أنا حين اكتب الأشياء أحفرها في الذاكرة و الروح

صباح 9 نوفمبر .. 7:19
2011

07 November, 2011

فضفضات نوفمبر المبعثرة

فضفضه عشان الكتابه وحشتني .. و البلوج وحشتني .. و عشان نوفمبر

نوفمبر .. ده الشهر اللي بتبدأ أعراض الشتا تبان على الأرض .. و الجو يبقي فيه لسعة برد خفيفه كده .. أنا بحب نوفمبر أوي .. رغم إني دايمًا بحاسب نفسي علي سنه كامله فاتت فيه .. رغم إنه مش الشهر اللي فيه عيد ميلادي و لا شهر مرتبط بحاجه أو حدث معين ف حياتي .. بس أنا بحب الشهر ده أوي .. و بحب ديسمبر خصوصا لما ابقي خرجت من نوفمبر بسلام .. من غير أي خدوش في الروح أو أي تراب عليها .. 

من زمان أوي .. تقريبًا من أول ما بدأت كتابه و انا بصدق ف فكرة إننا بنتولد أكتر من مره علي مدار حياتنا و إن الشطاره إننا نعرف ندفن النفس القديمه كاملة و إلا كل شتا .. المطره هتمطر و تظهر تاني الجثه علي السطح و مش بعيد ترجعلها الحياه تاني !

لما ببص للورق القديم و لكل الكتابات القديمه اللي لحد دلوقتي .. بكتشف إني اتغيرت كتير أوي و كل مره تغيير مختلف تمامًا .. ساعات ببقي مبسوطه عشان بحس إن ده بيديني ثراء في شخصيتي أو الخبرات اللي بمر بيها أو المعرفة الانسانيه عمومًا .. و ساعات بحس إني محتاجة شوية هدوء .. و بس.

نوفمبر .. حاسه إني لسه ف نوفمبر اللي فات .. معرفش ده كويس و لا لأ .. بس خبرات كتير اختزلتها .. ف لحظات الثورة! كإن اللي فات ده كله لحظه .. الوقت قصير أوي .. بيطير زي السبرتو .. 

ناس كتير أوي واحشني اليومين دول .. و حاجات كتير أوي واحشاني .. انهارده الصبح افتكرت الاكسليفون و الدرامز .. و جت ف بالي الفكره المتكرره إني أشتري اكسيليفون .. بس لما قوم من السرير لمحت الكيبورد بتاعتي فوق الدولاب هي و الماندولين و طبعًا الكمانجه بره تحت كنبة الصالون .. حسيت قد إيه أنا في حالة "وهن" أوي .. حسيت إني عجزت .. قد إيه كنت ببقي مشرقة أوي و انا بعزف مزيكا .. حتي الكتابه علي البلوج وحشتني أوي .. و افتكرت أيام ما كنت بكتب بوست كل يوم أو يومين .. و فاكره أوي إن كنت مشهوره بالموضوع ده ف الكليه لدرجة إن أي حاجه ليها علاقه بالتدوين كنت ببقي أنا الشخص اللي ممكن أي حد يسأله عنها! .. وحشتني حاجات كتير أوي و ناس كتير وحشوني ..

المدرسة بتاعتي وحشتني أوي .. بس مش كلها .. ناس بعينها عاوزه اشوفهم و أسلم عليهم .. ناس كل ما افتكرهم أدعيلهم أو أبعت لهم السلام مع أختي.

أنا من سنتين كنت حد تاني و من سنه كنت حد تالت و دلوقتي حد أولاني .. مش عارفه .. بس فيه آثار من كل شخصيه عليا دلوقتي .. بس فاكره أوي إني جه عليا وقت كنت ببقي فيه مشغوله أوي و رغم كده كنت حاسه بالاكتفاء و الرضا "Satisfied"

خوف إن طول الوقت ده من وقتها .. أبقي دخلت دايرة الراحة .. اللي بيدخلها مبيعرفش يخرج منها و مبيبقاش عنده استعداد يتعب .. من سنه كنت حاسه بالإنهاك .. دلوقتي حاسه إني نسيت .. و محتاجه أفتكر.

نوفمبر السنادي مختلف .. حاسه إني ملحقتش أفهم حاجات كتير .. القوقعة بتاعتي وحشتني .. أفكار كتير اتغيرت .. و حاجات كنت بحبها كرهتها .. و حاجات كنت بكرهها بقي عادي إني أقبلها .. و حاجات كنت برفضها بقت ف منطقة شك .. و حاجات وقعت مني من نوفمبر اللي فات و بدور عليها دلوقتي ..

و حاجات كمان حصلت مكنتش اتخيل إنها تحصل كلها بالترتيب ده! .. و طاقات نور و أوقات شبه الحلم .. و أوقات أجمل .. و رمضان لما جددت العهد اللي كل ما افتكره احس نفسي صغيره أوي .. و ضعيفه أوي .. و أيام عرفت فيها ربنا بهداه .. 

أيام اتكعبلت فيها كتير صحيح .. بس اتكعبلت عشان أعرف إن ف حد إيده بتسندني دايمًا و بيضحك معايا دايمًا كل مره ببقي فيها علي وشك الوقوع .. 

حاجات كتير وحشتني .. المزيكا و الكتابه و القرايه و الأفكار .. ببقي سعيده و أنا بحقق فكره .. ببقي حاسه إني أم ليها بتشوف ينتها و هي بتتكلم و بتتعلم و بتحقق ذاتها .. 

و ناس كتير وحشتني .. كلهم كده مره واحده وحشوني .. 

بس قبل ما نوفمبر ده ما يبدأ كان بقي فيه خيط بيني و بين حاجات كتير وحشتني .. 

و حاسه إني كبرت أوي أوي و حاجات كتير كان المفروض ابقي عملتها ..

من نوفمبر اللي فات اتعلمت ان الصمت صلاه و صيام و راحه .. و من نوفمبر اللي فات حاجات كتير أوي نفسي تكمل.